• message
  • Head of School's Welcome

    "Education is the most powerful weapon which you can use to change the world.”  Nelson Mandela

    I have had the pleasure of working at the Australian International School (AIS) since 2011, when I undertook the role of Head of Arabic Department. My job is to reform the Arabic program and I am very excited about the challenges of this role.

    The Arabic program at AIS is standards literature based system and uses a range of resources rather than just a specific textbook. The resources include a large collection of authentic and international children's literature which is studied by genre, and workbooks that blend art with writing and book making, in addition to the use of Ministry of Education books.  Such resources will offer the learners a richer linguistic experience that focuses on getting them to read independently, comprehend, discuss, analyze, research, and synthesize all while using correct Arabic. Our goal at AIS is to see engaged learners of Arabic who not only excel in the language but see it as a medium that can be used in every aspect of their lives whether it is formal or informal communication, business or scientific inquiry. We aim for our students to be engaged in high-level debates, discussions and language tasks.

    My job is to help the Arabic teachers to make their classroom a positive and exploratory learning environment where students are involved in group activities. Arabic lesson plans are modified to best fit the interests of the students and units are selected according to the genre. As an educator, it has been an incredible experience working at AIS where other colleagues share my passion. I strongly believe the most important shape in a student's life is the triangle. It ultimately takes the student, teacher, and parents working together using clear communication for the student to reach their true potential. Our objective is to make the classroom a space for the student to experience enthusiasm for learning and be exposed to hands-on inquiries rather than just lecturing. I understand that not all students learn the same way so we make lessons meet the needs of students. My job is to help my teachers train their students to be life-long learners. Our classes have been made a positive learning environment where learning Arabic is now fun.

     

    لغتنا العربية هي رمز هويتنا وثقافتنا وانتمائنا لوطننا وأمتنا، هي موروثنا الثقافي الذي يجب أن نعتز به، ونحافظ عليه، هي مسؤوليتنا في ربط الأجيال بتاريخها العريق، وحضارتها المجيدة؛  لهذا نعمل منذ سنتين بالمدرسة الأسترالية الدولية على تطوير منهاج اللغة العربية ليكون منهاجا مبنيا على معاييرواضحة؛ تمكّن الطلبة من تعلّم  مهارات اللّغة، واكتساب الوسائل، وفهم المعاني العميقة ضمن محتوى؛ لتتيح لهم التفكير، والنقد، والبحث، والحوار،  والإبداع مستخدمين لغة عربية فصيحة وعصرية.  بعد ما لمسناه من عزوف الطلبة عن القراءة أوالتواصل بها نتيجة عدة أسباب منها : عدم التنوع، وجودة المصادرالمكتبوبة باللغة العربية، وجمود طرائق التعليم المعتمدة في التدرس، وعدم اعتماد معايير ذات جودة عالية.   
    من هذا المنطلق سعينا للتطوير من خلال إشراك الطلبة  في الأنشطة التي  تشجعهم على المشاركة الفاعلة، والتواصل السلس بلغة فصيحة، وتعرفهم  بالأدب العربي الأصيل والعالمي الذي منه يكتسبون المهارات اللغوية اللازمة للقراءة والكتابة. 
    لكن إعادة  القوة للغة العربية وأهميتها في وعي الطلبة بحاجة أولا إلى إعادة صياغة وعينا العام بأهميتها؛ حتى  تكون مصدرا للثقافة والهوية والانتماء الوطني يفترض أن  يتجاوز  وجودها حدود المدرسة والصف؛ لذلك أدعوكم إلى ضرورة حث أبنائنا على استخدام اللغة العربية  تحدثا وقراءة وكتابة بصفة يومية؛ لأنه إذا لم يستطع الطالب إتقان لغته الأم فلن يكون قادرا على إتقان لغات أخرى. 
     والأسرة  لها الدور الأساسي في دعم ما يتلقاه الطالب من مهارات بالمدرسة من خلال المتابعة اليومية. . 
    لهذا حرصنا على التواصل الدائم مع أولياء الأمور من خلال ورش العمل الدورية، والرسائل الأسبوعية وموقع المدرسة الالكتروني، وهذه النشرات الإخبارية؛ لتطلعوا عن كل جديد في المدرسة وجودة التعليم الذي يتلقاه أبناؤكم.